الرئيسيةبحـثالتسجيلدخولالتسجيلتسجيل دخول الأعضاء
ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله - اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

شاطر | 
 

 رواية دماء باردة للكاتب الوحيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رفاعي
Admin
avatar

المشاركات : 308
تاريخ التسجيل : 29/09/2010

مُساهمةموضوع: رواية دماء باردة للكاتب الوحيد   الأربعاء أكتوبر 20, 2010 6:42 am

بسم الله الرحمن الرحيم
هذي اول رواية رمنسييييية موووووت وجريييييييييأة واتمن الرحيم ا تعجبكم
((البارت الاول))
روايتي اليوم تحكي قصة بنت بقمة الانوووثة اسمها ريناد
ريناد تعيش في ماليزيا وهي الرواية افرادها ماليزيين بس انا بكتبها بالعربي طبعا ريناد هي في قمممة الجمال وجسمها يمتاز بالطول كعارضات الازياء انها في الثنوي في الدراسة انها لا تحب الدراسة انطوائية ابوها يحبها بشكل لايتصوره العقل اسم ابوها ياسر
ياسر انسان لم يستطع ان ينجح في حياته ان عنده سبر ماركت صغير يترزق الله من وراه لديه اربع بنات ريتاج و اماليا و لتين و ريناد
خوات ريناد جميلات ولكن مايتقارنون معها في الجمال لأنها ماخذة جمالها من جدتها على كلام جدها
رياتاج اكبر بناته واعقلهم في الدين واخلاقا ريناد هي الاصغر من ريتاج هي اقرب اليه لأن الله لم يرزقه بولد ولكن ريناد تعوضه لأنها يعتمد عليها اما لتين واماليا توأم يتشابهون
امهم سوسن هي الام المثالية لهذه العائلة
جد هذه العايلة هو ابو ياسر هو ايضا يحب ريناد عن كل حفيداته لأنها تأتي كل صباح اجازة وتعمل معه في المزرعة ابو ياسر لا يسكن مع ابنه انه يسكن في بيت صغير في مزرعته ان حفيدته ريناد تحب ببغاء الدرة انها تحب تربيته اكثر من نفسها هههه لدرجة ان لها في مزرعة جدها شبك كبير مليء بالدرة المطوقة
ريناد هي البطلة في روايتي
اخليكم مع الرواية
ريناد نايمة الساعة 5 الفجر دقت ساعتها بس سكرتها عشانها تعبااانة حدها لأنها سهرانة مع خواتها امس الليل وثواني دخلت ريتاج عشان تقومها
ريتاج:رينااااااد يالله الله يهداك قومي صلي الفجر قبل لاتطلع الشمس حرااام عليك وجهزي لاتتأخرين على المدرسة
ريناد: اوك اوك انتي اكبر غثة بالبيت اطلعي يالدغسة
ريتاج: ههههههههه دغسة مرة وحدة اوك يالدغسة قومي شوفي خواتك شلون مو مثلك مدمنات المخدة
ريناد:هههههههه مدمنة مرة وحدة اوك روحي وانا وراك
ريناد راحت الحمام (انتم كرامة) خذتلها حمام وطلعت وصلتلها ركعتين وجهزت للمدرسة وطلعت مع خواتها التوأم يمشون نصف الطريق وينفصلون وريناد تكمل طريقها لحالها وهم يرحون لمدرستهم المتوسطة وريناد تروح الثنوية وهي مشتاقة لصاحبات الدراسة واول يوم ومتوترة شوي ووصلت المدرسة ولقت طالبات واااااااااااجد غريبات ماشافتهم من قبل وتعرفتلها على بنت جديدة اسمها (لارة) كانت طيبة وحبوبة بس كانت ريناد تلاحض عليها بعض تصرفات البويات بس حبتها لأن اخلاقها رفيعة وكانت صحبتهم تنشأ على الكلام العااااادي يعني>> انتي منين وين تروحين<< واخذو ارقام بعض وبعد الدوام راحت ريناد للبيت ودخلت وهي متشائمة من السنة الدراسية الجديدة بسبب كثرة البنات الجديدات وماكانت تتوقع انها بتلقا بنات غير بنات حيهم
ريناد دخلت البيت ولتفتت ولقد جدها موجود قاعد يحفض قرأن عند ريتاج
ريناد بفرح وبتسامة شاقة وجهها:جدوووووووو عندنا
ابو ياسر: هلا بحبيبة جدوو
ريتاج : جدو الي حفضته اليوم يكفي تقبل الله
وابو ياسر وهو يضم ريناد :اوك حبيبتي ماتقصرين الله يثبتك
قطع عليهم دخول ياسر :هلا يبا شلونك
ابو ياسر:هلا بولدي شلونك
ياسر: انا بخير يبا شلون المزرعة عسا المحصول هالسنة يكفي
ريناد : ايه بابا المحصول يكفي وبيعبي السوق بعد
ابو ياسر: هذا هي جاوبتك هههههههه
ياسر: هههههههههههههه
قطع عليهم دخول سوسن بيدها صحن الشاي : حيالله من جاا
ابو ياسر : الله يحييك هلا بام حفادي
وخذتهم السوالف والضحك وبعد دقايق قطع عليهم دخول اماليا ولتين وكانو حزينين لدرجة مالهم خلق يسلمون
ريناد : افاااا التوأم المختلف شجايه اليوم ماله خلق ومتشائم
الكل : ههههههههههههههههههه
اماليا ولتين عصبو من كلام ريناد وسفهوها ومشو لغرفتهم
ريتاج:رين حرام عليك لازم تراعين مشاعرهم
ريناد : طيب انا رايحة اشوف شفيهم
وراحت لهم ريناد وهي مو متطمنة
دخلت ريناد وهي تسلم :السلام ها يا بنات شصاير جدي هنا وماسلمتو عليه ليش قلو الي عندكم ....... يمكن اقدر اساعدكم
اماليا وهي موصله معها : انتي شايفة نفسك على شنو؟؟
لتين: اسمعي خلك من نفسك ياااااا الطيبة يالحنونة ومالك شغل بأحد
ريناد وهي متفاجأة : انااا..؟؟ مشكورين يجي منكم اكثر
اماليا وهي نادمة وحست انها ضلمت ريناد : ريناد .... زعلتي..؟؟ ترا مو قصدنا
لتين : اي ريناد ترا انتي بعد الله يهداك تمزحين بكل وقت
ريناد : اوك فهمتكم ... ليش زعلانين وواصلين حدكم
لتين وهي تطالع اماليا ومنحرجة :........ اممممم لا بس تهاوشنا مع بنت
ريناد : ههههههههه مع مين يالمجنونات وليكون صار بالبنت شي
اماليا : وانتي ماتدرين عن خواتك على طول سألتي عن البنت
لتين : ريناد مابي هالموضوع يدري فيه مخلوق
ريناد : انتم مافيكم الا العافية ومن كلامكم البنت فيها شي تكلمو اخلصو لأقول لأبوي وهو يشوف صرفة وياكم
لتين واماليا في وقت واحد : لالالالالالالالالا والي يعافيك بنقولك بس ماتوديننا في داهية
ريناد : يالله غردو انا اسمع
لتين : انا اقولك حنا الله يسلمك كنا في الفسحة وكانت في كمن بنت شايفين نفسهم مانعرفهم كانو يتكلمون فينا ويقطون نغزات بكلمات نرفزتنا وقمنا هاوشناهم وخافو ورجعو كلهم الا وحدة مسوية قويه ودفت اختي اماليا وماقدرت امسك نفسي وصار الي صار
ريناد بعصبية : شاطرات وشرايكم بكرة تلبسون بدل رجال وتروحون المدرسة
لتين واماليا نزلو روسهم ومقدرو يردون
ريناد : اسمعو ابيكم تلبسون وتطلعون وتجلسون ويا جدوو وابوي وانا بروح ابدل بعد وبعد مايروح جدوو بفكر وبشوفلكم حل يالمجرمات فاهمات
لتين وماليا : فاهمين
ريناد : لاتخافون الحل مو الي فيبالكم وعد رح يكون سر هذا اذا ماشتكت البنت
لتين وماليا : تسلمينلنا يا احلا اخت
وقامو يبوسون ريناد
ريناد: بس لاتفرحون واجد انا بعاقبكم
وبعد مابدلو وقعدو مع ابوهم وجدهم وكانت القعدة عاااااامرة بنكت جدهم
وبعد الغداء راح جدهم وراحت ريناد تنسدح وتفكر بالموضوع ولقت حل وبعد ثواني دق جوالها وشافت الرقم غريب جهزت نفسها ترد وتنحنح صوتها >>يعني صدقني ماجسر
بس ماتنلام دايم ارقام ازعاج على جوالها المهم ردت
ريناد : الووو
الشخص :الووو هلا رنووود
ريناد : هلا والله من معاي
الشخص : معقول ماعرفتيني انا لارا
ريناد : لارا ؟ مين اهاااااااااااا لارا ههههه هلا والله كنت انتضر مكالمتك
لارا : ايه واضح خصوصا انك نسيتيني
ريناد : لا لا والله في كم مشكله شوشت علي
لارا : اوك تعالي ورا حارتكم عند سوق ^...^
ريناد : اوك ثواني اجهز ومسافة الطريق
ريناد راحت غرفتها الي كانت على قد حالهم والبست فستان لاتحت الركبة ومكياج خفيف مع خدودها الحمر كانت روووووعة وخصوصا انها ماتحتاج مكياج جمالها يكفي
وطلعت وكالعادة تلقا السبرماركت الي قبال بيتهم ملياااااان شباب يترقبون طلعتها ودخلتها بس كانت ثقيلة وشريفة وماتعطي وجه ولا حتى تهتم
ووصلت للمكان الي اتفقت عليه ويا لارا ولقتها تنتضرها
ريناد وهي خدها على خد لارا : هلا وغلا شلونك
لارا : تمااااااااام انتي شلونك
ريناد : دووووم انا اذا اقولك تمام اكذب عليك
لارا : افااااااااااا ليش
ريناد : خواتي اليوم ......
لارا : بس بس لاتكملين خلينا نروح البحر ونتكلم على راحتنا
ريناد : ههه اوك يالله
راحو عند البحر وكانو جالسين ومعاهم موكا باردة ويسولفون عن هالموضوع
ريناد : لارا ابيك تساعديني لازم اوصل المدرسة المتوسطة بكرة ولازم اسجل حضور بمدرستي
لارا : اوك وين المشكلة
ريناد بعصبية : انتي فيك ضعف استيعاب افهميني شنو وين المشكلة
لارا : ههههههههههههه لا لا ماقصدت بس كلامك الي قلتيه مافيه مشاكل في نضري
ريناد : شلون مافي مشاكل وانا ابي اطلع من المدرسة
لارا : انا امارس هالشغلة من يوم كنت صغيرة كنت اهرب واسجل حضور بنفس الوقت انتي ماعليك انا بدبرلك كل شيء لاتحاتين خلينا نفرفش ونضحك اليوم
ريناد : والله انا مو متطمنة
لارا : اووووهوووو خلاص ريناد انا ماعرف الا انتي ارجووك سكري الموضوع
ريناد : هههه اوك اوك
لارا : اووووف شوفي شوفي يالبية هالبنت
ريناد : هههههههههههههههههههههه استغفر الله وشدعوة
لارا : ههههه شنو شمسوية انا
ريناد : لارا خلي عنك الشذوذ والله حرام الله فطرنا على هذي الفطرة
لارا : بس بس اصلا انا ماقدر اخلي هالشذوذ
وبعد سوالف عميقة
وبعد سوالف ونقاشات حارة وسكرو الموضوع بجية سعد الي هو خوي لارا تعرفت عليه ريناد وبعد سوالف وطيحت الميانة بين ريناد وسعد وسهرو للساعة 12 باليل
ريناد : ههههههههههه
سعد : والله والله ههههههه وزلقت بعدها بالحمام
لارا : سعد بس بس لازم تطلع كل الفضايح وذا زلقت يعني كنت صغيرة
ريناد :ههههههههههههههه طيب ليش معصبة انتي
وطلت ريناد بالساعة : اوووو يالله يالله اناماشية الساعة 12 ماحسيت بالوقت
لارا : وش دعوة تو الناس خلينا نجلس على الاقل نصف ساعة
سعد : اي والله
ريناد : لا لا لا وين انا ماتعودت اتاخر براا يالله سعد لارا والله جلستكم ماتنمل
سعد : من ذ
رجعت ريناد البيت ولقت خواتها لتين واماليا ينتضرونها في الصالة
ريناد: شمقعدكم الى هالوقت
لتين : لا بسسس ....
اماليا: كنا ننتضرك تقوليلنا شنسوي بكرة
ريناد : اهااااااااا اوك انا بقولكم انا بجي لمدرستكم وبقابل البنت انا وياكم ورح تتأسفون منهااا
لتين : شنووووووو
اماليا : منوووووووو
ريناد : ولا امي وابوي يتصرفون
لتين : لالالالا
اماليا: لا لا خلاص خلاص انتي ولا امي وابوي
في اليوم الثاني الصباح وريناد تمشي مع خواتها والصمت مسيطر على الموقف والين جا الوقت الي تفترق فيه ريناد
ريناد: بنات مابي شوشرة اليوم اذا جيت
لتين و اماليا : اوك
وراحت ريناد ومو عارفة شلون بتطلع من المدرسة وهي تمشي وسرحانة وقف بجنبها صديق لها ولكن مو مرة اسمه سعد
ريناد وهي تمشي ومكتأبة: شلونك سعد
سعد: انا بخير وانتي
ريناد: انشالله اكون بخير
سعد : انتي خايفة من الي بتسوينه اليوم صح
ريناد وهي مستغربة انه يدري : وانت شلون عرفت
سعد : لارا قالتلي
ريناد : اهااااا
سعد: انا بكون وياك عشان اوصلك للمدرسة وتحلين مشكلة خواتك وحضورك بيكون كامل
ريناد وهي حدهاااا مستانسة : صجججج
سعد: اكيد صج وانتضريني قي الفصل بمرك بعد الحصة الاولى
ريناد : انت فصلك الي بجنبنا صح
سعد : ايه لاتنسيييييين
وباغتهم وصولهم المدرسة
ريناد : اوووووك
وبعد طابور الصباح وبالحصة الاولى وريناد تنتضر على احر من الجمر وكان الوقت يمشي بطييييء وكأنه ايام
ورنت الحصة فجأة وبدت دقات قلب ريناد تزييييييد وتحس انه بيوقف الا بيد سعد تناديها وقامت وهي خايفة وراحت وياه وراحو عند قسم الادارة
ريناد : انت مجنووووووون شلون بنطلع من البوابة الادارة
سعد : اجل مستعدة تركبين سور المدرسة ؟؟
ريناد باحراج : لا لا طبعا
كان سعد من اذكا طلاب المدرسة بس مايوجه تفكيره الى الدراسة بوجهه الى مثل هالمواقف وبس
امهم ريناد مو فاهمة شي ووقفو قريب من الادارة وشويات صارت حوشة والطلاب تجمعو وتجمهرو والمدرسين والوكلاء والمدير ضايعين بالدوشة مو فاهمين شيء يدورون من الي متهاوش بس الكل يضرب الثاني من الطلاب
ريناد مندمجة مع الموقف وتحاول تفهم بس مو قادرة والا بيد سعد تشدها
سعد: يالله خلينا نمشي
رنيم : اوك بس خل هالمشكلة تنتهي
سعد شدها وطلعها برا المدرسة
ريناد : هاااااي يالمجنون يؤ يؤ الله يستر وين وديتني خلنا نرجع الحين في مشكلة بالساحة والوكيل معصب بيزيد علينا العقاب خلها بكرة
سعد: يالغبية انا الي متفق مع طلاب المدرسة يسوون هذا كلله
ريناد وهي توها ماستوعبت : اهاااااا
سعد : يالله خلينا نمشي
وراحو المدرسة الي فيها خواتها ودخلت ريناد وخلت سعود ينتضرها برا وراحت تدور فصل خواتها حتا لقته وطقت الباب
ريناد : ابلة ممكن خواتي لتين واماليا
الابلة : تفضلي بس عندك عذر؟
ريناد : لا بس الوالدة تحت تبيهم شوي عندنا مشكلة عائلية
الابلة اضطرت تطلعهم بدون عذر لأنها قالت مشكلة عائلية
المهم انها طلعت التوئم
ريناد: يالله وروني فصلها وعلموني اسمها وبعدها روحو فصولكم
لتين : هذاك فصلها
اماليا : اسمها خديجة
لتين : بس ليش نرجع فصولنا انتي اكيد كنسلتي فكرة التأسف صح ؟؟
ريناد : لا يابعد قلبي بس ابي اكلمها لحالنا واشوف هي شتفكر فيه ولابدت الفسحة بخليكم تتأسفون فاااااااهمة
لتين : انشالله
اماليا: طيب نروح الفصل
ريناد : يالله روحو ولاتشيلون هم المشكلة انا بحلها لاتحاتون ولتفتو للشرح
وراحو فصلهم وراحت ريناد لفصل خديجة وطقت الباب وفتحت الابلة
ريناد : ابلة الاخت خديجة والدتها تحت تنتضرها
الابلة : خديجة امك تحت تبيك
خديجة : حاضر ابلة
وطلعت خديجة
وراحت تتبع ريناد على انها بتوديها لأمها بس لاحضت انو ريناد متجهة للساحة الخارجية
خديجة : انتي هي وين مودتني
ريناد : ممكن تعدلين اسلوبك شوي شنو انتي هي
خديجة بعصبية : انتي شتبين مني جاية تعلميني الاخلاق ولا مسوية اني يعني اخلاق
ريناد : اشكرك على حسن تعاملك
خديجة : ...........
ريناد : ممكن لحضة وحدة من وقتك يا استاذة
خديجة بكل تكبر : اوك ماعندي مشكلة
ريناد وبكل اخلاق : يا ستاذة وين تحبين نجلس نتكلم؟
خديجة : امممممممم اشوف هالكراسي مناسبة
ريناد : تفضلي اختي خديجة
خديجة بكل تكبر : عفوااااا انا مو اختك بس يالله ماعليه
وجلست خديجة وجلست بعدها ريناد
ريناد : خديجة ممكن اطلب طلب
خديجة وهي شايفة نفسها : تفضلي
ريناد : طلبي انك تخلي التكبر وشوفة النفس بمخباتك شوي لأني ابي اكلمك بموضوع حساس ولازم تلتفتينلي وتعطيني فرصة اشرحلك وخلي الميانة تطيح شوي عادي بس اهم شي نوصل لحل
خديجة: انا مافهمك بس اوك فهمتك
ريناد ببتسامة : انتي بنت حنونة يا خديجة وتستاهلين كل خير صح ولا لا
خديجة وهي مو فاهمة شي وفاتحة حلقها : هااااااااااااه
ريناد : صح ولا انا غلطانه
نزلت راسها خديجة وهي تلعب بأضافرها

ريناد : ماشالله عليك انتي بنت حلوة وشعرك المفروض طويل وناعم بس الله يهداك محلقته ليش انت احلا وحدة في المدرسة
خديجة بدأ وجهها يحمر وتطالع اصابعها الي تلعب فيهم من الحراااااج
ريناد : خديجة انا متأكدة انو الف رجال يتمناك كحبيبة بس ليش تسوين في نفسك كذا انتي انثى رقيقة اذا احد جرحك تموتين
وحطت يدها على خد خديجة خديجة بدت عيونها تدمع وتشهق وضمتها ريناد لصدرها وبدت تبيكي
ريناد : ابكي ابكي حبيبتي خلك انثى
خديجة بدت تبرد الجرة الي في داخلها في البكاء وبعد فترة مسحت ريناد دموعها
خديجة : انتي مين وليش جيتيني
ريناد : اذا انتي شايفة اني مالي لزمة بمشي
خديجة : .........
ريناد : اسمعيني خديجة انا مابي ادخل في خصوصياتك بس ابي اقولك شيء انتي انثا غيري من نفسك ونزلي اكمامك ليش مفسرتهم زي العيال طولي شعرك حطي مكياج وطولي اضافرك وجربي بتشوفين الانوثة تتسلل لقلبك وبدي صفحة جديدة ولتفتي لدروسك خلي امك وابوك على جنب انتي لك حياتك الخاصة
خديجة : طيب انتي ليش تبيني اكون انثا
ريناد : لأني احبك
خديجة : اول مرة احد يقولي انه يحبني
ريناد : ومارح تكون ااخر مرة انا متأكدة بس اذا غيرتي بنفسك
خديجة : انشالله بتغير وبسوي كل الي قلتي عنه
ريناد : هههه اوك ياخديجة انتي تهاوشتي امس
خديجة : مرتين تهاوشت اي وحدة فيهم
ريناد : يؤ يؤ مرتيييين ليش ؟؟ مايصير انتي بنت خلي الهوشات للعيال
خديجة : صح كلامك بس انا تعودت اتهاوش مع البنات ومارح يفهموني حتا لو تغيرت بيبقون يكرهوني
ريناد : جربي تغيري وبتشوفين كل الي تهاوشتي معهم بيرجعون لك
خديجة : صج ؟
ريناد : اكيد حبيبتي يالله انا ماشية تامريني بشيء
خديجة : سلامتك
وراحت ريناد وطلعت لقت سعد يدخن
ريناد : يالله سعد مشينا
سعود وهو يتطنز : لاااااا تو الناس
ريناد : سوري سوري والله ماقصدي
سعود : ههههههههه يالله امزح وياك مشينا
وراحت ريناد المدرسة ودخلو عبر الباب الخلفي بوقت الفسحة وماحد لاحض وعند وعند لتين واماليا بالفسحة دورو ريناد بس مالقوها
لتين : والحل الحين هي قالتلنا بتكون موجودة بالفسحة وبتخلينا نتأسف

اماليا : انا مارح اتاسف الين تكون ريناد موجودة
لتين : وحتى انا
اماليا: لتين لتين شوفي المعجزة خديجة سرحانة وخدودها حمر وهااااادية ماتحرش بأحد مو من عوايدها
لتين: يؤ يؤ يمكنها مريضة شوفي خدودها حمر
اماليا : ههههههههههههه
وبعد الدوامات ريناد نست لاتتشكر من سعد وواقفة قدام الباب تدوره بين الطلاب الين لقته يمشي من بعييد
ريناد : سعااااااااااااااااااااااااااد سعااااااااااااااااااااااااااااااااد
سعد يتلفت وهو يسمع اسمه
ريناد : سلام
سعد: وعليكم السلام
ريناد : سوري سوري نسيت اقولك يسلموووو ومشكور تعبتك وياي
سعد : هههههههههههههههههه لالالالا عادي وش دعوة مابيننا رسميات
رجعت ريناد البيت ولقت خواتها واصلين قبلها
ريناد : سلام
لتين واماليا : وعليكم السلام
لتين : وينك اليوم ماشفناك بالفسحة
ريناد : لالالا غيرت رايي مابيكم تتأسفون الحين
اماليا : اووووووووووووففف متا نخلص من هالقصة
لتين : اي والله
ريناد : والله شوفو ابيكم تتأسفون منها اذا شفتوها تغيرت وصارت انثى
لتين : مسسسستحييييييل
اماليا : من سابع المستحيلات
ريناد : انتم ماعليكم اسمعو كلامي ولاتعارضوني اذا شفتوها تغيرت تاسفو منها
لتين واماليا : اوك
بعد كم يوم تحسنت اخلاق خديجة وتأسف منها لتين واماليا وبعدها كلل البنات تكلمو معها وبدت تحب حباة الانوثة
خلونا من هالموضوع ريناد ماتعرف لارا عدل ولاتدري وش الي يدور بينها وبين سعد بس تعلقت فيهم كأصحاب ولا تبي تغيرهم مع انها تجد كل يوم سلبيات اكثر ومرة من المرات واجهو شخص اسمه عمر توه متعين بخفر السواحل هو وسيييييم جدا جدا جدا وطوييل وابيض ووجهه طويل شوي وشفايفه حمر
ريناد كانت جاية مع لارا وسعد بالصدفة هي ماهتمت لجماله عكس الي في قلبها وهو حاول يخفي حبه لريناد بس ماكان يقدر
عمر: السلام
الكل : وعليكم السلام
عمر وهو فاتح حلقه ويطالع ريناد :هذا الي طلبتوه
ريناد ماكانت يمه كانت تلعب بجوالها بس في داخلها ودها تكحل عينها فيه بس احراج بالنسبة لها
عمر : شرايكم تجون بيت الضيوف
سعد وهو يطالع عمر ويغمزله على ريناد بدون لاتلاحضه ريناد : والله حنى ودنا بس ريناد انتي موافقة
ريناد : والله ودي بس مو رايقة نروح بيت وكتمة ودي نطلع نجلس في مكان
لارا : انا اقول خلوها الساعة 9 احسا
ريناد وهي تطالع عمر وببتسامة دوخته : ايه كذا اوك انا موافقة
سعد: خلاص انا بروح اودي الي بيدي لبيت الضيوف
ريناد طالعت الي بيد سعد بس ماقدرت تعرف وشو
عمر : يالله مشينا خلونا نروح الواجهة البحرية
لارا : لا لا المنتجع البحري
عمر : اوك وش رايك ياريناد
ريناد منحررررجة من سؤاله وخدودها حمرت وكان ودها الارض تنشق وتبلعها قبل لاتجاوب : الي تشوفه الواجهة وبكرة انشاالله المنتجع
لارا : ايه كنت متوقعة من نضراتكم لبعض وانا غاسلة يدي
ريناد صار وجهها مغسول بمرقة نزلت راسها وهي مومستوعبة الي قالته لارا
عمر يبي يصرف الي صار: اقوووول سدي حلقك انتي وسخافتك وخلونا نمشي
ريناد : ايه والله لارا وش هالكلام يالله نمشي
عمر : يالله مشينا
لارا : ماعليه انت وياها انا اوريكم
عمر حط يده على كتف ريناد وهويمشي بجنبها ومخلي لارا وراه وريناد مو مصدقة هاليد نحطت على كتفها
ريناد: يالله يالسخيفة مشينا
مشت لارا وهي تمشي دق تلفونها الا هي بنت : هلا حبيبتي ......لاوالله ...بخير انا انتي شلونك....... ههههه ..ايه .....
عمر وهو حط يده على كتف ريناد ويمشون قدام لارا بمسافة
عمر: اقول انتي منين
ريناد : انا من الحرة الي وراكم
عمر : حارة ^........^
ريناد : ايه ليش
عمر: ههههه وانتي اي صديق لك يسالك وين ساكنة تسالينه ليش
ريناد حست ان سؤالها غلط وتوردت خدودها : لا لا لا لا موقصدي بس ستغربت بهالسرعة تعرفنا بتسأل عن بيتنا
عمر : ههههه انا بصراحة تسرعت بس حسيتك بتصيرين على طول خويتنا
ريناد : يمكن كل شيء جايز
عمر: انتي ماعندك ربع قبلنا
ريناد: لا ربع لا بس عندي خواتي و بنات خالتي اصلا طلعاتي قليلة
عمر : يعني احنا اول ربع لك
ريناد : تقريبا لأني اصادق بنات حينا
عمر : اصلا بنات حيكم مايطلعون اذا مريت مناك ماشوف الا شباب
ريناد : ايه بنات حينا يتقابلون بالبيوت بس انا ماحبيت هالعادة ودي اطلع اشوف الدنيا خصوصا حينا كل الي فيه على قد حاله فقارا ومافيه شي يشجعك على الطلعة
عمر : حينا احنا مثلكم بس البنات في كل مكان بس حيكم احس الي ساكنينه بس رجال ههههههه
ريناد : هههههه لا شدعوة رح ورا السوق بتلقا حريم يتسوقون بس بالشوارع مافيه الا انا صراحة
عمر : احسن لكم بناتكم اكثرهم محجبات ومؤمنات
ريناد : ايه والله واختي متدينة ودايم تقولي تحجبي وانا اعارض
عمر ببتسامة : ايه خلك كذا احلا
ريناد انحرجت وتوردت خدودها ونزلت راسها
لارا: حبيبتي وياي ....... ايه حسب بالي بعد ...... حبيبتي متا نتزوج ........ ههههه.... ايه مستعجلة على رزقي
ريناد : هوووووههههه هذي منصجها
عمر : شنو
ريناد : هذي تبي تتزوج بنت
عمر : هههههههههههههههههه ايه عادي لازم تتعودين هي تزوجت من قبل وطلقت والحين دخلت بحب جديد والله يستر
ريناد : انت من صجك وعااااادي عندك
عمر : لأني متعود اعرفها من 4 سنوات وما عرفت اغيرها واذا تفكرين تغيرينها نصيحتي انسي هذي غير عن باقي البنات تربت بدار الايتام وتبناها رجال يبي يكسب فيها اجر وتوفا السنة الي راحت ومحد يعتني فيها غير مرت ابوها
ريناد : هي ماقالتلي هالكلام مسكينة
عمر : ايه انا دريت بالصدفة وبعدين ليش مسكينة مرت ابوها المسكينة هههههه الله وكيلك كل ماجيت امرها لبيتهم القاها متهاوشة ويا مرت ابوها مع ان مرت ابوها طيييبة وحنونة والله وتبي مصلحتها بس هي الله يهداها
ريناد : هههه الله يهداها
لارا : يالله حبيبتي ......... باي
ريناد : هه شفها مصدقة نفسها
لارا وهي مستااااااااااانسة حدهاااا : باركووووولي باااركووولي عرسي الربوع الجاي
عمر : ههههه مبروك مبروك
ريناد : لارا تكفييين اسمعيني اي عرس واي خرابيط هذا زواج تسمينه وبعدين انتي منصجك بتسكنين وياها ببيت واحد وحياة وحدة لا لا مو معقول انا ماصدق
لارا : انتي بنت غبية وماشفتي الدنيا وبعدين انا مقتنعة انتي وش دخلك
ريناد : دخلني الباب هذا جزاي ابي موصلحتك
عمر : اقول ترا وصلنا الواجهة وبعدين لارا انتي تزعلين اذا احد قالك الحق
لارا : موشغلك خلك على جنب
راحو كملو طريقهم وجلسو ونتضرو سعد وكملو يومهم الين الساعة 7
لارا : اوووف مشتهية سيكارة
عمر : حتا انا اخذي
لارا : مشكورة
ريناد : لارا شتسوين انتي تدخنين مو معقول
((((في ماليزيا كل الرجال تقريبا يدخنون وهذا امر طبيعي بنسبة 45% عشان كذا ماهتمت لعمر ))))
عمر: ريناد ياريناد والله بتتعبين
ريناد : اتعب لمصلحتها مو لخرابها
لارا : والله لو تجربينها مارح تخسرين
سعد : ههههههههه والله جربيها
ريناد : يعني شنو طعمها حلو ؟
لارا : انتي جربي وبتشوفين
ريناد في نفسها ( معقول انا اسوي غلط لا لا لا لا والله مدري تجربة مارح تضرني)
لارا : اقول اخذي وجربي
ريناد : اوك بجرب شوراي
سعد غمز للارا عمر كان ساكت يبي يشوف ريناد شنو ردت فعلها
ريناد : كهه كهه كهه
سعد: ههههههههههه شوي شوي
لارا: ريناد خلاص خلاص مولازم تجربين
عمر : ريناد ريناد صار فيك شي
ريناد : ههههه كهه كهه لا لا مافيني شي لارا ابي اشرب وحدة كاملة
لارا : لا لا لا لا لا ماني بمعطتك ولا وحدة ماتوقعت بيثر فيك كذا
ريناد : لا لا لا عطيني تكفييييين
سعد : عطيها
عمر كان متبنج مع ريناد وهي تكح كان شكلها حناااااااااااااااان
لارا : اوك اخذي
ريناد ولعتها وشربتها وكانت مستانسة بشربها السكاير
بعد ماجات الساعة تسع
لارا : يالله مشينا بيت الضيوف
ريناد : الا ماسألتكم وشو بيت الضيوف هذا بيت عمر صح
سعد: ايه ولا ايه انه بيت عمر ولا لأنه يأجره
ريناد : يأجره لمن
عمر وهو خايف انها تعرف كل شي : المهم مشينا وبتعرفين لاوصلنا
ريناد : اوك
وراحو بيت الضيوف
لارا : هذا هو البيت
ريناد : في صوت اغاني يعني في احد داخل
لارا : ايه هنا كل يوم نسوي حفلات ورقص ووناسة
ريناد : وناااااااسة
سعد : يالله دخلنا
راحت ريناد وسعد داخل
وعمر مسك لارا : لارا تعالي ابيك شوي
لارا : هاااااااه
عمر : شلون ريناد بتفاجئ
لارا: اي والله هالبنت حبيتها وماودي تصير مثلنا
عمر : ماودك وانتي معطتها سكارة
لارا : مدري بس
عمر : مو وقته هالحين انا ماودي انها تعرف بالمخدرات وماودي تعرف اني ااجر بيت على مدمنين
لارا بعصبية : بسسسس بسسس ويبس قصر صوتك لاحد يسمعك
عمر : بصراحة انا اول مرة احس بحساس الحب ومابيها تكرهني لأنها اول حب
لارا : اوك اوك خلها علي وبعدين انت ليش خايف تكرهك انت ماتشرب ومانت مدمن يعني ماضن انها بتكرهك خصوصا اني حسيت انها حبتك من جمالك
عمر : هذي من البنات الي يهمهم الاخلاق قبل الجمال
لارا خلنا ندخل لايحسون وخل كل شيء علي
ودخلو البيت وماكان في احد سكران ومافيه اثر للمخدرات او الخمر وريناد حدها مستانسة والسكارة بيدها والدسكو على حده وبعد الساعة ثنعش واحد من الاشخاص طلع بطل الخمر وقعد يشرب وهو يرقص ريناد مومستوعبة الي يصير وشافت ناس مناك يشمون هروين ومناك يبطون ابر وماكانت مو مستوعبة حست بخوف
ريناد مسكت ذراع عمر وهي خايفة : سعد لااااا شنو هذا
عمر : انا عمر مو سعد ليش خايفة ريناد
ريناد وهي حست برتياح يوم شافت عمر : عمر طالع ....
عمر : مااااااسمعك ريناد ..... وش تقولين
اسحبته ريناد لاقرب غرفة وسكرت الباب
ريناد: انت مجنون شالي يصير
عمر : ريناد عااادي وش عليك منهم
ريناد : خبل انت لو دخلت علينا الشرطة او احد من الجيران درا انت كبير وتقدر تدبر نفسك بس انا ولارا لو ننسجن يروح مستقبلنا وتنقطع دراستنا انت مجنون خبل
ودفت عمر وجات تبي تطلع مسكها عمر ورجعها وضمها لسدره وجهه بوجهها
عمر : ريناد اسمعيني انا مارح اجبرك بس انا شوفيني مافكرت اشرب حشيش او ابط ابر او هروين انتي كبيرة واعلم بنفسك مايحتاج اعلمك اذا بتروحين روحي بس فكري انا بصراحة حبيتك كصديقة وحبيت سوالفك واليوم ستانسنا وياك وانتي هنا بحمايتي وهذول الساعة ثلاث الفجر يمشون ومايجون الا 8 باليل روحي الحين وتعالي بكرة العصر نتفاهم
ريناد : زين زين وخر انا ماشية
ريناد طلعت من الغرفة وهي معصبة وخذت شنطتها وطلعت لارا شافتها
انا بختصر شوي لكم الرواية ريناد مانامت في ذيك الليلة فكرت فكرت الى ان قررت ترجع لربعها خصوصا انها تحب عمر والحب عمي مرت الايام وريناد ماغيرت ربعها بس محافضة على نفسها ماسكرت ولا مرة بس حدها دخان وكل يوم ترجع البيت تدخن بالشارع الي ورا حارتهم كان يجي واحد يبي يغتصبها بس بدت تاخذ حذرها منه هو اسمه وليد(وليد عمره 27 عزوبي مضرب عن الزواج البنات حياته كلها كل ليلة مع بنت يحب الخمر ابوه متوفي امه اشرس امرأة بالكون عنده اخ واحد اكبر منه وعنده اخت واحدة اصغر منه مطلقة وعندها بنت عمرها 5 سنوات اخوه الكبير كان متزوج بس طلق زوجته لأنه عقيم وفي يوم من الايام طلعت ام وليد في ليلة ممطرة سمعت صوت طفل يبكي وستغربت وتبعت الصوت وطلعت من الحوش وتبعت الصوت الى ان وصلت للصوت الصوت جاي من زبالة توقعت انه قط مجروح والتفتت لناحية البيت راجعة وصدر صوت من الزبالة يأكد لها انه طفل ونضرت داخل الزبالة فوجدته طفل مولود منذ ساعات فأخذته متأملة بأنه ولد وذهبت به البيت فتحت الربطة الي عليه وتفحصته الا به بنت فأحبطت بأنه بنت لأنها تبي ولد يشيل اسم العايلة هذه الحادثة بوقت كانت اخت وليد مطلقة وبنتها عمرها اسبوعين فقالت بربي هالبينت كود تنفعنا لاكبرت هذه حيات ام وليد مصلحة بمصلحة فربت اخت وليد هالبنت مع بنتها كخوات وكانت ام وليد تحن على وليد ان يتزوج عشان يجيب ولد يشيل اسم العايلة وكان وليد مضرب وكانت تقوله تزوج وجب الولد وطلق ووليد كان يرد عليها : شلي بعوار الراس اجيب ولد واطلق والمحكمة تقرر الولد يروح عند منو لا لا لا لا لاعادت تطريلي هالموضوع مرة ثانية .
هذا كان رده دايم هذي حياة وليد )
وليد شاف بنات بس مثل ريناد ولا مرة كان يشووف جمالها ونعومتها وكان يستغل كل ليلة يراقب المكان الي تدخن فيه ويحاول يخطفها بس مو عارف شلون وكل يوم يصير شي يمنعه
-------بعد مرور سنة -----
ريناد بقت علاقتها بعمر و لارا و سعد وكل مالها تزيد بس محافضة على دينها ووليد مستمر في ملاحقته لها
ريناد بعد مارجعت من المدرسة وهي بااخر سنة يعني بتخرج وملت من المدرسة ودخلت البيت لقت خواتها وقرايبهم جايين يتغدون عندهم
ريناد : سلام حيالله من جانااا
الكل : وعليكم السلام الله يحييك
وبعد السلام الحار وشوية سوالف ريتاج غمزت لريناد عين يعني اطلعي طلعت ريناد بحجة انها بتبدل ملابسها ولحقتها ريتاج ودخلو المطبخ
ريتاج بعصبية : ريناد وينك امس الليل انا مابغيت افتح وياك الموضوع الصبح بس ابي جواب الحين وين كنتي وليش كل مالك تزيد طعاتك ترا انا تعبت من كثر ما افتح وياك الموضوع وابي اعرف تطلعين مع منو وسهراتك عند منو وليش تغيرتي انتي مو ريناد الي اعرفها حتا صلاتك استغفر الله صرتي مقصرة مو زي قبل انتي تكبرين وتدبرين ليش ؟
ريناد : انا مستغربة منك انتي مالك شغلة الا انا ريتاج خليني اشوف حياتي ولاتزعجيني الي اطلع معاهم رفقاي بالمدرسة وبعدين انتي خايفة من شنو
ريتاج وهي تهاوشها : اخاف عليك من الزمن ترى الزمن غدار يا ريناد والله بتندمين ولاطاح الفاس بالراس بتجيني تبكين
ريناد بعصبية : شتقصدين ؟؟
ريتاج : لا لا لا لا انتي مو ريناد اختي الحنونة الطيبة الي تنصحني وتوجهني انتي تغيرتي
ريناد : انتي والله الي تغيرتي معاد اقدر افهمك
ريتاج : معاد تفهميني ؟ الله وين ريناد الي قبل اكمل كلامي الا وهي فاهمتني
ريناد : ريتاج والي يعافيك انا مليت من هالكلام كليوم تعيدينه لي
ريتاج : انتي الضاهر ماشفتي درجاتك بالمدرسة طايرة مزفففتة ماكنك تدرسين تكفين ريناد ارجعي زي قبل ترا الزمن غدار
ريناد وهي شايلة شنطتها : انا بروح ابدل ملابسي باي
ريتاج : الله يهداك بس
وبعد الغدا وريناد راحت تنام لها شوي ووعت على تلفونها وردت وهي نايمة
ريناد : ..... ااااالووووه
كان عمر الي على الخط
عمر : ريناد وينك ليكون نايمة اليوم بنروح نجيب البضاعة ولازم تكونين ويانا عشان يثقون اننا مو مباحث
ريناد من سمعت صوت عمر وفز قلبها وفزت وجلست عدل وبعدت السماعة عشان تتنحنح وتعدل صوتها
ريناد : هلا هلا عمر اوك اوك بس متا بنروح
عمر : المغرب
ريناد طلت بالساعة لقت مابقا على اذان المغرب الا نصف ساعة
ريناد : اوك يعني بعد الصلاة موعدنا
عمر : ايه وبقولك ترا معانا واحد جديد بالمشوار
ريناد : منو
عمر : تعالي الحين بيت الضيوف عشان تلبسين لبس التنكر وبتعرفينه
ريناد : لارا معنا
عمر : ايه
ريناد : اوك مسافة الطريق وانا عندكم
عمر : باي
ريناد : بايات
وراحت ريناد البست وجهزت وطبعة مكياج خفيفة ورشتين طيب وطلعت مستعجلة
ووصلت بيت الضيوف ودخلت وتبنجت كن تطشرت عروق قلبها يوم شافت ولييييييييييد بوجهها جالس مع عمر وسعد
عمر : ريناد سفيييك تعالي اعرفك ولييد
ريناد : هه هلا ... هلا
وليد وبنضرت خبث : هلا والله
سعد كان فطين ولاحض نضرات ريناد الراجفة ونضرات وليد الخبيثة
عمر : يالله خلونا نتجهز
راح كل واحد لغرفة التبديل وريناد راحت غرفت لارا الي فيها ملابسها وقاعدة تلبس وشاح الرقبة الاسود الي اذا حتاجت تغطي وجهها ترفعه على وجهها وتلبس جوتي البوت السفنجي الي يخفف من الام القفز والركض عند الحاجة وقفاز مطاطي يقي من جروح حواف الجدران
وهي قاعدة تلبسهم مبين عليها الخوف الي متملك كللل تفكيرها ولارا طبعا لاحضت هالشي
لارا: ريناد ....
ريناد :..............
لارا: ياهووووووه وين وصلتي
ريناد بخوف واضح الي خلا لارة تخاف : هااااااااه
لارا بجدية : ريناد شفيك شصاير
ريناد ببتسامة تغطي الي في داخلها : هه لا لا مافيني شي
لارا قامت تسكر باب الغرفة وتقفله
لارا : لا فيه شصاير قوليلي
ريناد : وليد
لارا : شفيه وليد
ريناد : شاقولك شاقولك خلاص صكي الموضوع
لارا بعصبية : لا لا لا كملي مو بكيفك شفيه وليد
ريناد : وليد هو الي .......((وقالتلها كلللل القصة ))
لارا : النذل انا اوريك فيه
وجات بتقوم ووقفتها ريناد
ريناد ودموعها اربع اربع من الخوف : لا لا خلينا نشوف وش ناوي عليه
لارا : والله خايفة يسوي شي مو بالحسبان
ريناد : ماتثقين فيني
لارا : لا لا بالعكس انا اثق بفطنتك بس هالشاكلة مجربين بنات واااااااجد اكيد بيعرف شلون ..
ريناد : بس بس اسكتي مو بكفو اصلا يسويها انا بنت شريفة
لارا : بس ...
ريناد لا بس ولا سي خلينا نروح وكن مافيه شيء صاير
(((( المصيبة عمر كان ورا باب يتسمع وبالصدفة طبعا)))
لارا : يالله مشينا
ريناد ولارا طلعو ومالقو احد عند الباب وراحو تحت عمر يوم سمعهم طالعين انخش بالمخزن وبعدها لحقهم بحجة يدور جزمته
ووليد ينادي بالصالة : عمر سعد لارا وينكم
لارا : هااااااه هذا حنا جهزنا
وليد: بسرعة وين الباقين
سعد : انا بعد جهزت
عمر : خلاص لقيت جزمتي
ريناد : واخيرا ياعمر
وتجمعو في الصالة وريناد جاتها ثقة من نفسها بع ماشجعتها لارا
بختصار راحو الخمسة والصمت مسيطر على المكان وهم يمشون ماكان فيه صوت الا صوت سعد ووليد سوالف وضحك ولا هامهم شي
عمر : وليد
وليد : هلا عمر
عمر : انت واثق من العصابة انو عندها بضاعة تسوا وبرخص
وليد : افااااا اجل ليش انا متفق وياك وبعدين انا مجربها وانا من عمركم

عمر : انشالله خير
ووصلو عند العصابة
لارا وريناد وقفو برا ينتضرون طبعا لأنهم بنات ولارا دق تلفونها
لارا : الووو هلا حبي
سارة هي المتصلة هي زوجت لارا وساكنين في بيت واحد كزوجين
(( على فكرة البويات بالدول الاجنبية يوصلون للزواج احيانان فلا تستغربو ))
لارا : اليوم بتأخر شوي على البيت ....... باي حبيبتي ..... اممموة
ريناد : هههه استغفر الله
لارا : وانا كل ماكلمتها قدامك بتسويلي فيها متدينة
وقطع عليهم خروجهم من العصابة وبيدهم اكياس البضاعة
عمر : هههه جد والله رخيصين
سعد : والله ماخاب ضني فيك ياوليد
وليد : افااااعليك .. يالله مشينا قبل لايصير شيء
ومشو نصف الطريق والكل فرحان بالبضاعة طبعا ريناد مالها دخل بالبضاعة كلش بس تخاويهم كربعها وبس وعمر يجيب البضاعة عشان يبيعها على ربعه بالعمل خفر السواحل وعلى المؤجرين الي بالبيت
وبعد نصف الطريق دخلو بممر ضيق مايمشي فيه الا المشاة يعني السيارة ماتدخل وفجأة وهم يمشون بنصف الممر الا بدوريات من قدام الممر ووراه يعني مافيه مجال للهرب والشرطة قاعدة تمسكهم عمر : وين وليييييييييييد
 
وليد هو الي بلغ الشرطة عشان يذلهم ويكفلهم بشرط تعطيه ريناد الي يبيه هو واثق من نفسه لأن عنده واسطات واااااااااجد
بس الي ماكان بالحسبان وطاف على وليد
وهم بالمخفر والضابط في غرفته
طلع الضابط عشان يشوف المتهمين طبعا المخدرات مصادرة وتحت البحث الجنائي يعني البصمات
الضابط عيونه تروح وتجي عليهم الين طاحت عينه على ريناد ونعجب في جمالها وغتر بخدودها المحمرة من التعب وعيونها المليااااااانة دموع وجهها الي معرق وخصال شعرها الي متناثرة على وجهها فز قلب الضابط لها ومو قادر يشيل عيونه منها
الضابط : ياشرطي

الشرطي : امرك سيدي
الضابط : شف البنت الي بالنص هناك هي الي ببداء وياها بالتحقيق
الشرطي: حاضر سيدي تواني وتكون عندك بالمكت
راح الضابط لمكتبه وبعد ثواني معدودة دخلت عليه رنيم وهي خااااايفة وججها بالرض سكرت الباب ووجهت نفسها للضابط وضابط مسوي نفسه معصب وقاعد يعبث بالوراق الي قدامه وريناد قلبها بيوقف من الخوف
الضابط فجأة وهو يقصد يخوف ريناد : يا اخت رينااااد
ريناد بخوف وشهقة :هاااااه
الضابط ببتسامة هدت من روعة ريناد : ههههه ليش خايفة
ريناد نزلت راسها بصمت : ...........
الضابط : انا بحاول اساعدكم بس ماباليد حيلة عقوبت المخدرات 20 سنة وعقوبت الي يهربها 30 سنة هذا قانون بس نقدر نعفو عنك خمس سنوات بحيث تصير سجن 15 سنة اذا علمتينا بالي يروجون المخدرات بعنوانهم المفصل
ريناد بثقة عكس الي بقلبها : انا مادري عن شي ومابي اعرف شي وانا وارفقاي مارين من ذاك الطريق ولقينا هالكياس بنصف الطريق وخذيناهم ندور راعيهم

الضابط : اهااااااااااا يعني فاعلة خير اوك انا اقدر اعفيك بالمرة بدون سجن ولا هم يحزنون
ريناد : شلون والي يعافيك طلعنا
الضابط : اوك بطلعكم وبسكر ملفكم وتقدرون تمشون بس بشرط
ريناد : شنو شرطك الي تبيه بنحاول نوفره لك
الضابط بضحكة خبث ارعبت ريناد : هههههههههاااااي انا ابيك تعطيني الي يبيه كل رجل من امرأة
ريناد :شقصدك
الضابط قام من مكتبه وتوجه لريناد رناد رجعت خطوتين ورا بس الضابط كان اسرع ولف يده حول خصر ريناد وقرب وجهه ما وجهها ومرر خشمها من قسمه ومابقا الة الشفة وقال : انتي فاهمتني صح انا بطلعك بس ابي منك هالشي
ريناد وهي مو مستوعبة وبعصبية :وخخخخخخر اتركني والله لأصرخ واقطع رزقك وخرررررر
الضابط : بس بس خلاص
ورجع مكتبه
ريناد : احلم تلقا مني هالشي فاااااااهم
الضابط : ترا عقوبت المخدرات سجن 20 سنة نصيحتي تفضلي وتشاوري ويا رفقاك وتعالي ردي علي
رناد بعصبية عطته ضهرها وتوجهت للباب وطلعت من المكتب وراحت لدورات المياه وغسلت وجهها وتحاول تستوعب وموقادرة تسوي شي بس ماكان قدتمها الا هالحل
راحت ريناد لشلتها
ريناد وهي تمسح وجهها من الماي وببتسامة غير عن الي بداخلها : استاااااانسو بنطلع
والكل فرح وقعدو يضحكون ومستانسين اما عمر ابتسم بالبداية وحس انو في شي اول مرة يشوف ناس يطلعون من تهمة مخدرات بهالسهولة
ريناد دبرت عنهم وراحت جلست تفكر وشوي وعمر يراقبها بدون تحس قامت بتروح للضابط تخبره بموافقتها على عرضه وهي تمشي راح عمر وراها وشافها بتفتح باب مكتب الضابط وكانت يد عمر اسرع
ريناد : عمر .. !!!؟؟
وبتوفيق واتمنه الردود lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رواية دماء باردة للكاتب الوحيد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات احساس البحرين :: الأقـسـام الـعـامـة :: .~. منتـــدئٍٍ الشعـرآء .~.-
انتقل الى: